لأول مرة.. صورة توضح تطور ليروي ساني الرهيب مع بايرن ميونخ

0 4٬438
ساني بايرن ميونخ
ساني بايرن ميونخ

 

ساني بايرن ميونخ .. هانزي ديتر فليك هل تظن ان هذا الاسم وحده هو المسؤل عن الثورة التي حدثت في نادي بايرن ميونخ!

اذا كانت إجابتك نعم فدعني أخبرك.

 

انك مخطي تماماً الجهاز الفني بالكامل لبايرن ميونخ كان تقريباً على قلب رجل واحد من خلف المدير الفني للفريق هانزي

فليك وهنا سنسلط الضوء على ظاهرة في الفريق مع رصد المسؤل عنها في الفريق.

الظاهرة التي نريد رصدها في هذا الحديث ليست بظاهرة فنية بقدر انها ظاهرة تعكس مدى تفهم الجهاز الفني للفرق

أهميتها لكي يستمر الفريق في المنافسة على جميع البطولات.

 

ولكن هي ظاهرة “ارتفاع اللياقة البدنية للاعبين” وهنا يجب ذكر المدير العلمي ورئيس اللياقة البدنية الدكتور هولجر برويش

الذي قطع شوطاً كبيراً مع اللاعبين البداية كانت مع ليفاندوفسكي ورفع مستوى ليقاته البدنية وكان ذلك ملحوظ لمتابعي

العملاق البافاري.

ساني
ساني

لكن قبل تولي هانزي فليك كانت تلك الحالات فردية اما بعد تولي هانزي فليك كانت توجيهاته واضحة “اريد فريق قوي بدنياً لكي يستطيع تنفيذ المطلوب فنياً”.

 

وهذا ما حدث خلال توقف كورونا من خلال التوجيهات من الدكتور هولجر برويش الي اللاعبين بأن تكون التمارين موجهة

بنسبة اكبر الي رفع اللياقة وزيادة الكتلة العضلية للاعبين وجميعناً يتذكر كيف كان مستوى لياقة جوريتزكا في شالكة وفي

شهوره الأول مع البايرن وكيف تحول ذلك بعد العودة من توقف كورونا.

 

اللياقة البدنية في بايرن ميونخ :

 

ومع عودة كورة القدم وعودة التحديات مرة أخرى ها نحن ذاهبون الي لشبونة من أجل تحدي الأبطال كان ليرو ساني و

كواسي والكساندر نوبل تحت يد المعد البدني لكي نشهد تحول كبير للثلاثي على صعيد البنية الجسمانية واللياقة البدنية

فإذا قارنت بين البنية الجسمانية للاعب ساني مع مانشيستر سيتي وقارنتها مع بايرن ميونخ ستجد تغير جذري على مستوى

الكتلة العضلية في جسم اللاعب وهو الأمر الذي بات مطلوب بأمر من هانزي فليك كما ذكرنا مسبقاً.

والان لنربط بين القوة الجسمانية وبين الأداء الفني.. ليس بالأمر الغريب لكنه بات معروفاً في عالم كورة القدم ان القوة

والمهارة امران لابد أن يجتمعان في اللاعب لكي يستمر في الملاعب لاطول فترة ممكنة.

 

وايضا لكي يكون قادر على ملائمة المطلوب فنياً منه فعلي سبيل المثال دايفيد الابا تحول من ظهير أيسر يميل للهجوم

الي قلب دفاع فقط بسبب قوته الجسمانية حتى وان كان يفتقر الي الطول المناسب لمركز المدافع.

 

ويستحيل ان ننسي ان نضرب لكم مثلا بالاعب الظاهرة الفونسو دايفيز الذي تحول من جناح ايمن الي ظهير أيسر وكان

العامل البدني والقوة الجسمانية عامل حاسم لاستمراره في هذا المركز..

 

تخيل غزيزي القاري ان الفونسو دايفيز خلال موسم كامل في البوندسليجا لم يتم مرواغته الا لمرة واحدة فقط وذلك بسبب

قوته الجسمانية الذي تساعده في قطع الكورة سريعاً.

 

تكلمنا عن الظاهرة وتأثيرها فنياً من الجانب الفردي والان نتحدث عن الشكل النهائي”الجماعي”

هانزي فليك مدرب يعتمد على الضغط العالي مع دفاع متقدم وهذه الطريقة تحتاج إلى كلا من السرعة والقوة وسرعة

استعادة الكورة وذلك هو ما يعمل عليه هانزي فليك مع الجهاز الفني بالكامل ومبارتي برشلونة و ليون هما خير مثال على

مدى قوة لاعبين البايرن في الالتحام واستعادة الكورة.

شاهد أيضاً ..

الابا يرفض التجديد لـ بايرن ميونخ للمرة الثالثة .. والكشف عن وجهته المقبلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.